راديو البلد
95.6 FM
آخر الأخبار
TV
البلد TV
Microphone
البث المباشر
أخبار فلسطينية | راصد فلسطين توقع اتفاقية تعاون مع راصد الأردن ولبنان
راصد فلسطين توقع اتفاقية تعاون مع راصد الأردن ولبنان
2023-23-01

وقع "راصد فلسطين" يوم السبت، اتفاقية تعاون وشراكة مع راصد الأردن وراصد لبنان، في مقر نقابة الصحفيين بالعاصمة اللبنانية بيروت؛ بحضور الإعلامي أسعد بشارة مدير راصد لبنان، والمحامية رولا إيليا منسقة راصد لبنان، والدكتور عامر بني عامر مدير عام راصد الأردن، وعمرو النوايسة من راصد الأردن، ورياض خنفر مدير مركز مدارات للتنمية المجتمعية ومنسق راصد فلسطين، ويزن عبد الهادي من مؤسسة عالأرض.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مساعي "راصد الأردن" توسيع تجربته في تعزيز المساءلة العامة وتنمية نهج الشفافية في المؤسسات المجتمعية بالدول العربية، وتطوير التنسيق بين هيئات المجتمع المدني بالدول العربية.

وفي ذات السياق، أكد منسق راصد فلسطين رياض خنفر على اهتمام راصد بالعمل على توطيد وتوسيع العلاقات مع المؤسسات المجتمعية في المنطقة العربية، لما تلعبه من دور هام في التطوير والتنمية؛ وهو ما ما ينطوي على الحرص الذي يوليه راصد فلسطين للاستفادة من الخبرات والتجربة الغنية والريادية.

وأشار إلى تقاطع الأهداف والرسالة التي يسعى لتحقيقها تحالف مؤسسات المجتمع المدني- راصد فلسطين، مع ما يقوم به راصد الأردن ولبنان في تعزيز الحوكمة والمواطنة والمشاركة والمساءلة وقيم الشفافية.

فيما قال يزن عبد الهادي من مؤسسة عالأرض": هذه الخطوة دفعة للأمام في خلق مجتمع مدني فلسطيني حيوي ومتماسك ومؤثر، من خلال تبادل الخبرات والعمل على التغيير الإيجابي في قضايا مجتمعية مهمة كالديمقراطية والحريات، وخطاب الكراهية والتنمر وغيرها من القضايا المعاصرة التي تؤثر على المجتمع".

وأثنى على دور برنامج راصد فلسطين، في تعزيز العمل الجماعي بين المؤسسات من خلال المشاركة المستمرة في الفعاليات المحلية والإقليمية وإتاحته الفرصة لمؤسسة عالأرض للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاقية التعاون، مؤكداً سعي راصد لتثبيت أسس التعاون وتنمية العمل المشترك بين المؤسسات الفلسطينية والعربية كافة.

وجاء توقيع اتفاقية التعاون في سياق الإعلان عن انطلاقة شبكة "راصد" في المنطقة العربية حيث تسعى لتوسيع تجربتها الناجحة التي بدأتها في الأردن وانطلقت لفلسطين والآن إلى لبنان وسبقتها للمغرب، ذللك لتنفيذ مشاريع وبرامج مشتركة تُعنى بالمساءلة العامة وتعزيز منظومة النزاهة ومراقبة خطاب الكراهية على منصات التواصل الاجتماعي.