راديو البلد
95.6 FM
آخر الأخبار
Microphone
البث المباشر
أخبار فلسطينية | "الحق" تحذر من استمرار تمديد حالة الطوارئ غير الدستورية بما يهدد النظام السياسي الفلسطيني
2020-03-06

قالت مؤسسة الحق انها تتابع ما اسمتها "فوضى المراسيم والقرارات بقوانين الخاصة بحالة الطوارئ منذ أن جرى الإعلان عنها خلال انتشار وباء كورنا " كوفييد19" بتاريخ 5/3/2020، حيث جرى تمديد حالة الطوارئ الأولى لمدة (30) يوماً خلافاً للإجراءات الواردة في القانون الأساسي الفلسطيني المعدل لسنة 2003، والتي تتطلب موافقة أغلبية ثلثي أعضاء المجلس التشريعي. وبعد انتهاء المدة الزمنية المقررة لحالة الطوارئ والمحددة في القانون الأساسي (30) يوماً، تم تجديد اعلان حالة الطوارئ للمرة الثانية بعد انتهاء الإعلان الأول بيوم واحد.  وقد تم اليوم تمديد لحالة الطوارئ (30) يوم آخرى."

وقالت مؤسسة الحق في بيان لها، انه "أمام هذا السيل من المراسيم والتشريعات الاستثنائية بشأن حالة الطوارئ وما له من انعكاسات سلبية على النظام السياسي الفلسطيني، والحقوق والحريات العامة، ومبدأ سيادة القانون، فإن الحق تعرب عن خشيتها من أن حالة الطوارئ يتم استخدامها لغايات غير تلك التي أعلنت من أجلها، وخصوصًا أن الحياة عادت لطبيعتها إلى حد كبير، وأن هناك إمكانية للتعامل مع الوباء دون الحاجة لإعلان حالة الطوارئ، ما يشي بأن هناك استسهال لإصدار مراسيم، وتشريعات استثنائية تطيل أمد هذه الحالة، وهذا ما حذرت منه الحق منذ البداية. "

واضافت الحق ان "هذه التشريعات الاستثنائية، ومراسيم تمديد حال الطوارئ وتجديدها، في ظل غياب للمجلس التشريعي، واستحواذ للسلطة التنفيذية على السلطتين، التشريعية والقضائية، حيث حل المجلس التشريعي من قبل المحكمة الدستورية، وحل مجلس القضاء الأعلى وتم تشكيل مجلس انتقالي، وشكلت محكمة دستورية عليا خلافا لأحكام القانون الأساسي، وفي غير حالة الضرورة التي لا تحتمل التأخير، كل ذلك يسهم في تقويض ما تبقى من النظام السياسي الفلسطيني، ويجعله خارج القانون، وفق مفهوم دولة القانون والمؤسسات، القائم على مبدأ الفصل بين السلطات، والحكم الرشيد، ذلك أن كافة تصرفات السلطة التنفيذية لا تراعي هذه ا لمبادئ الأساسية، وتتم دون رقابة ومساءلة، على الرغم من هدرها للحقوق والحريات، وهدمها لمبدأ سيادة القانون والحكم الرشيد."

وتابعت الحق "أن أي تشريع أو إجراء تتخذه أي من السلطات الثلاث يجب أن يكون متوائماً مع أحكام القانون الأساسي ولا يتجاوزه أو ينتهكه أو يفسّره على نحو يخالف فلسفته وأحكامه، وان إصرار القانون الأساسي على موافقة أغلبية ثلثي أعضاء المجلس التشريعي على تمديد حالة الطوارئ هو تقييد  لصلاحيات السلطة التنفيذية في استخدام حالة الطوارئ، لما لها من مخاطر على الحقوق الحريات، وفتح المجال أمام استغلالها  لغير الغيات والاهداف التي أعلنت من أجلها، ويضع القانون الأساسي جانباً، بما يؤدي إلى فقدان توازن النظام السياسي، والانحدار إلى الفوضى وتهديد السلم الأهلي، وبخاصة أن هناك العديد من القوانين والتشريعات النافذة  كقانون الصحة العامة وقانون الدفاع المدني وغيرها من التشريعات، التي تتضمن أحكام قادرة على التعامل مع انتشار وباء كورنا في المرحلة الحالية والسابقة."

ودعت الحق " إلى الوقف الفوري لإصدار القرارات بقانون، وإعلان انتهاء حالة الطوارئ، واحترام مبدأ سيادة القانون، وتفعيل التشريعات النافذة بشأن مواجه انتشار وباء كورنا، بما يكفل عودة الحياة الدستورية للنظام السياسي، وتطالب بإصدار مرسوم بشأن اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، واستعادة الحياة الديمقراطية عبر انتخابات حرة ونزيهة تكفل التعددية السياسية ومشاركة كافة الفئات بما يسهم في تعزيز نظام سياسي ديمقراطي تعددي، قائم على مبدأ سيادة القانون؛ والفصل بين السلطات، والإسراع في استعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام."