راديو البلد
95.6 FM
آخر الأخبار
TV
البلد TV
Microphone
البث المباشر
فن ومغنى | مدرسة المستقبل للموسيقى تحتفل بتخريج مجموعة جديدة من الطلاب بالشراكة مع كلية لندن للموسيقى
مدرسة المستقبل للموسيقى تحتفل بتخريج مجموعة جديدة من الطلاب بالشراكة مع كلية لندن للموسيقى
2022-06-06

احتفلت مدرسة المستقبل للموسيقى، يوم أمس الأحد بتخريج مجموعة جديدة من الطلاب، بالشراكة مع كلية لندن للموسيقى - جامعة ويست لندن في المملكة المتحدة، في المسرح البلدي، دار بلدية رام الله، في احتفال تخلله عرض موسيقي لأساتذة مدرسة المستقبل للموسيقى، واستعراض لمواهب طلبة المدرسة.

ويأتي هذا الاحتفال ضمن جهود مدرسة المستقبل للموسيقى في تقديم منهاج أكاديمي بريطاني معتمد دولياً لتعليم الموسيقى، يتعلم خلاله الطلاب نظريات الموسيقى، والعزف العملي على الآلات الموسيقية بمختلف أنواعها. حيث يقدم طلاب مدرسة المستقبل للموسيقى امتحانات كلية لندن للموسيقى، والتي تعد إحدى أعرق المؤسسات الموسيقية منذ تأسيسها عام 1887، على يد ممتحنين من الكلية، بالإضافة إلى الحصول على شهادة مصادقة من جامعة ويست لندن عند اتمامهم متطلبات الامتحان بنجاح.

وعن هذا الاحتفال، قالت الدكتورة جون فيليتي، الممتحنة الرئيسية في كلية لندن للموسيقى، جامعة ويست لندن: "تقدم كلية لندن للموسيقى امتحاناتها المعتمدة في أكثر من 36 دولة، وتتركز مهمتها في إتاحة الفرصة لكل فرد أينما كان في العالم، ومهما كان مستواه، لتعلم الموسيقى وفق منهاج احترافي ومتقدم. ومن هنا، نحن سعداء جداً بالتقدم الملحوظ الذي حققه طلاب مدرسة المستقبل للموسيقى، والذي نلمسه عاماً بعد عام، وهو ما نسعى لتحقيقه من خلال تقديم منهاج يساهم في تطوير مواهب الطلاب، وإضافة الكثير إلى مهاراتهم الموسيقية."

وقد تأسست مدرسة المستقبل للموسيقى على يد الموسيقي والمؤلف الفلسطيني سامر راشد، وبالشراكة مع مدرسة المستقبل الأكاديمية، إيماناً من مدرسة المستقبل الأكاديمية بأهمية الموسيقى في بناء شخصية الطلاب والإضافة إلى مهاراتهم الشخصية شأنها شأن المنهاج الأكاديمي. وقد أضافت السيدة منال زريق، رئيسة مجلس إدارة مدرسة المستقبل: "تعلم الموسيقى هو أحد أنواع التعليمي الأكاديمي، والذي له منهج خاص به، ومتطلبات تتقاطع بشكل كبير مع التعليم الأكاديمي، وتكمن أهمية تعلم الموسيقى في أثرها على الجانب الشخصي للطلاب، وقدرتها على تنمية مهارات حياتية مختلفة مثل المثابرة والاجتهاد والصبر والالتزام".

 

 

 وتعد مدرسة المستقبل للموسيقى الوحيدة الحاصلة على اعتماد دولي بريطاني، كما تعد مركز الامتحانات المعتمد لكلية لندن للموسيقى في فلسطين. "لدى أطفالنا العديد من المواهب والقدرات التي تستحق الإيمان بها وتطويرها، وأنا على يقين أن مواهب طلابنا لا تقل أهمية عن أي طالب أو طالبة في أي مكان في العالم، ولكننا تحديداً يجب أن نعمل بجهد أكبر لتحقيق فرص أكبر لطلابنا، ومن هنا تهتم مدرسة المستقبل للموسيقى بتقديم تعليم موسيقي يليق بهذه المواهب، ويساعد الطلاب على التميز في محيطهم بسبب موهبتهم". سامر راشد، مؤلف موسيقي، ومدير مدرسة المستقبل للموسيقى.