راديو البلد
95.6 FM
آخر الأخبار
Microphone
البث المباشر
عربي و دولي | ألمانيا وفرنسا تحذران من إلغاء الإتفاق النووي الإيراني
ألمانيا وفرنسا تحذران من إلغاء الإتفاق النووي الإيراني
2017-21-09

حذرت فرنسا وألمانيا من إقدام الولايات المتحدة على إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، في حين قال الرئيس الأميركيدونالد ترمب إنه توصل إلى قرار لكنه يرفض الإفصاح عنه، وردّت إيران بأنها مستعدة لكل السيناريوهات.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن من الخطأ الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015 بين إيران والقوى العالمية، وذلك بعدما أوضحت إدارة ترمب أن لديها اعتراضات على جوانب من الاتفاق.

وأضاف ماكرون للصحفيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة "بالنسبة لي يجب أن نحافظ على اتفاق 2015 لأنه اتفاق جيد ويؤمّن مراقبة للوضع الحالي"، مؤكدا أنه "سيكون من الخطأ إلغاء الاتفاق النووي في غياب البديل".

لكن ماكرون اعتبر أن من الضروري إضافة تعديلات إلى الاتفاق يتعلق أحدها بتحسين التحكم في الأنشطة البالستية التي لا يغطيها الاتفاق، والثاني يتناول ما بعد مرحلة العام 2025 لأن اتفاق فيينا لا يغطي ذلك، بينما يتعلق الثالث بإجراء مناقشة مفتوحة مع إيران حول الوضع الحالي في المنطقة.

بدورها، أعربت الحكومة الألمانية عن عدم تفهمها لموقف ترمب الناقد للاتفاق النووي الذي وقعته القوى الكبرى مع إيران، وقال نائب المتحدث باسمها إن برلين "لا ترى داعيا للمخاطرة مجددا بهذه  الاتفاقية المهمة".

وحذرت أوساط اقتصادية في ألمانيا من إلغاء الاتفاق، وقالت إنه سيكون -إن حدث- "مفاجأة غير سارة للاقتصاد الألماني". 

كما أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف موقف بلاده الرافض لإلغاء الاتفاق، وقال لصحفيين روس في الأمم المتحدة اليوم إن بلاده قلقة من موقف ترمب، وستدافع عن الاتفاق الذي قوبل بارتياح من جانب المجتمع الدولي بأكمله، وعزز بالفعل الأمن الإقليمي والدولي.